منتـديـات بنــات عائـشــه
مرحبــا بـك عـزيزتي الزائـره يســعدنا ان تنظمي معنـا في منتـديـات بنـات عائـشــه ام المؤمنـيـن رضـي الله عنـها

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة من تأليفي.. الفصل الثاني.. بين زوجي وأبنائي!!

انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 2 من اصل 2]


شن صااااار في ايمن ؟؟؟؟


_________________
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat3echa.almountadayat.com

هبة

avatar
أخت متألقه

*الجزء الثالث عشر*

جاء اليوم التالي، ولم يستطع أحد من أفراد العائلة النوم في راحة، كل منهم كان يفكر في المسكين (أيمن)، ماذا يفعل الآن؟ وكيف حاله؟ وما مصيره؟
تلك الأسئلة لم تنتهي إلا عند سماع صوت أذان الفجر، وذهب (وسام) للجامع لعله مكان ينسيه القلق والتوتر، ويجعله يفكر بحكمة وهدوء، إلا أن (وسام) بطبيعته وشدة حبه لأبنائه، وجد نفسه ينهار قلقاً كلما تقدمت الساعات التي تقرب من اللحظة المرعبة، اللحظة التي يجب أن تكون فيها النقود جاهزة تحت تلك الشجرة وإلا مات ابنه العزيز.
مضى الوقت حتى أشرقت الشمس، أرادتا (هند) و(ريم) البقاء في المنزل بدل الذهاب إلى الجامعة ولكن (نادين) منعتهما من هذا، كما أنها جعلت (أنس) يذهب لمدرسته أيضاً بعد أن وجدت صحته أفضل بكثير، فهي وسيلة لعلها تنجح في جعل الأبناء ينسون المشكلة التي يعانينها، لكن هيهات! فكانوا جميعاً في عالم.. والأستاذ في عالم آخر!
في ذلك الوقت، استغلت (لجين) فرصة خلو المنزل من أحد سوى من والدتها التي كانت تظن أن (لجين) قد عادت للنوم من جديد بعد صلاة الفجر!
أخرجت (لجين) هاتف والدها من الدرج وهي تحمد الله أن (وسام) لم ينتبه حتى الآن على أنه قد اختفى، يبدو أنه قد نسي أمره تماماً، وقد كان ذلك ما تشعر به (لجين) لأن (وسام) كان كثيراً ما ينسى هاتفه في المنزل قبل الذهاب لعمله، ولا يتذكره إلا عندما يجده أمامه! أما الآن فلن يراه.. لهذا.. لن يتذكره!
بحثت (لجين) عن اسم (لؤي) في هاتف والدها، وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها مع (لؤي) في الهاتف، فهو خطيبها وليس من حقها الحديث معه على انفراد سواء في غرفة سواء في هاتف!
لكنها كانت مضطرة، وضغطت على زر الاتصال عندما عثرت على اسمه، ووضعت الهاتف عند أذنها ويديها ترتجف توتراً، وازداد توترها عندما سمعت صوت السماعة تفتح ويجيب (لؤي) "السلام عليكم! سيد (وسام)؟"
ظلّت (لجين) صامتة، فالرقم الذي ظهر في شاشة هاتف (لؤي) يقول أنه (وسام)، ولم يخطر بباله أن المتصل هو (لجين)!!
ودهش عندما سمع صوتها تقول "(لؤي).. إنها أنا"
فقال (لؤي) مندهشاً "(لجين)؟!؟"
فقالت (لجين) بعد أن ارتجف صوتها بكاءاً "أرجوك سامحني لأنني اتصلت بك.. لكن.. أنا مضطرة لهذا!"
فقال (لؤي) خائفاً قلقاً متعجباً "لماذا تبكين يا (لجين)؟!؟"
في تلك اللحظة كانت (هند) في الجامعة على إحدى الطاولات تجلس وحيدة وتراقب الأرض دون أي كلمة، ثم سمعت صوتاً يقول "(هند)! حتى الجامعة لم تنسيكِ القلق؟"
فرفعت (هند) رأسها ووجدت أنها أختها (ريم)، فطأطأت (هند) رأسها مجدداً وهي تقول "كيف أنسى يا (ريم)!؟ حتى المحاضر طلب مني أن أشرح له المعلومات التي كتبتها عن الجمجمة البلاستيكية التي أعطاني إياها بالأمس، قلتُ له كلمات لا أدري من أين أتيتُ بها!"
فجلست (ريم) معها على الطاولة ثم قالت "أما أنا فقد كنتُ طالبة مجتهدة اليوم! فقد كنتُ كثيرة السؤال للمحاضر، حتى أنه فرح كثيراً بأسئلتي، كنتُ أسأله على أمل أن أجد حلاً للكارثة التي نحن فيها، حلاً نتخلص فيه من المجرم دون أن ندفع المال وبدون أن يتعرض (أيمن) للخطر! لكن... لم أخرج بنتيجة!"
فقالت (هند) "لا تحاولي يا (ريم)، مازلتِ في السنة الأولى! وهذا العمل بحاجة لخبرات! ويحتاج لمجموعة أشخاص وليس لشخص واحد فقط!"
فقالت (ريم) بتوتر "أنا خائفة! ماذا لو لم يعد (أيمن)؟ ثم من أين سيأتي أبي بكل ذلك المبلغ؟ 60,000 جنيه؟ لعنة الله على ذلك المجرم!"
فقالت (هند) "ما رأيكِ في أن يستلف أبي نقوداً من (لؤي) و(سامي)؟"
دهشت (ريم) وقالت بسعادة "بلى! فكرة!!!!"
فوضعت (هند) رأسها على الطاولة وهي تتنهد بيأس وتقول "ياله من موقف محير ذلك الذي نحن فيه! (سامي) قادم اليوم، إنها المرة الأولى التي أشعر فيها بعدم رغبتي في مقابلته! حتى أبي الذي سيكون معنا طوال الوقت، لن يكون مسروراً كما كان من قبل!"
فقالت (ريم) "لا عليكِ يا (هند)! كل شيء سيكون على ما يرام بإذن الله"
بعد مرور الوقت، خرجت (لجين) من غرفتها وهي تنظر حولها بقلق، ثم سمعت (نادين) تعمل في المطبخ، فسارت ببطء ودخلت غرفة والديها، ووضعت الهاتف على المكتب ثم غادرت الغرفة، وأخيراً تنفست الصعداء، ثم دخلت المطبخ وهي تقول مبتسمة "صباح الخير!!"
فنظرت إليها (نادين) وابتسمت قائلة "صباح الخير عزيزتي! أريدكِ أن تساعديني في تنظيف غرفة الجلوس.. فـ(سامي) سيأتي اليوم!"
فقالت (لجين) "نعم! حسناً سأبدأ بها الآن"
مضى الوقت حتى عاد الجميع من منازلهم، عاد (وسام) مصطحباً معه (أنس) من المدرسة، وعادت (هند) مع (ريم) بسيارة (نادين) بعد أن بدأت (هند) تقود أيضاً، واجتمعوا جميعاً حول المائدة. ثم أرادت (هند) أن تذكر والدها بموعد اليوم فقالت "أبي! (سامي) قادم اليوم"
فنظر (وسام) لابنته وقال "أرى أن أتحدث معه وأطلب منه تأجيل الموعد!"
صدمت (هند) وصرخت قائلة "ماذا؟!؟ ولماذا؟!؟"
فأجاب (وسام) "ألا تري أننا في وضع لا يسمح لنا بـ..."
ولكن قاطعته (نادين) قائلة "عزيزي، أرجوك، لا نريد أن نعذبهم معنا!"
فقال (وسام) "أنسيتِ أنني سأبقى معهما طوال الوقت!؟"
فقالت (نادين) "بلى، لكن، أرجوك لا تطلب منه تأجيل الموعد!"
فقال (وسام) بغضب "وهل لي أن أعلم، متى سأبدأ في جمع المال الذي يجب أن أقوم بتسليمه بعد 4 أيام؟!؟"
فنظروا جميعاً للأسفل دون أي كلمة، ثم قالت (نادين) بارتباك "كما تريد يا (وسام)"
ولكن (هند) رفضت قائلة "كلا! أنا أريد من (سامي) أن يأتي! فهناك موضوع مهم أريد أن أناقشه معه!"
دهشت (لجين) ونظرت لأختها خلسة لعلها تكتشف ملامح تدل على أن (هند) قد غيرت رأيها وقررت طلب المعونة من (سامي)، إلا أنها تناست تلك الأفكار وقالت لعل (هند) تريده في أمر آخر.
وتضحية لأجل ابنته، وافق (وسام) قائلاً "حسناً، لأجلكِ فقط"
ففرحت (هند) وتابعت تناول طعامها في هدوء، وعند المساء رنّ جرس المنزل، فذهب (وسام) وفتح الباب واستقبل (سامي) مصافحاً اياه ومرحباً به، ثم أدخله في غرفة الجلوس وجلس معه يتبدلان أطراف الحديث، ثم دخلت (هند) بحجابها وأشارت لـ(سامي) محية إياه ثم جلست بخجل بعد أن وضعت سفرة عصير أمامهم على الطاولة، وأخذ (سامي) يتحدث عن آخر الأوضاع التي عليها المنزل الجديد، وكانت (هند) تنصت إليه باهتمام، و(وسام) معهم مضطراً للبقاء كمحرم لابنته مع خطيبها.
وبعد مرور الوقت كان (وسام) يسند رأسه على يده ويتأمل الأرض وعاد يفكر في موضوع (أيمن)، تاركاً (سامي) و(هند) يتناقشان بخصوص المنزل بحريتهما، لكنه رفع رأسه فجأة بعد أن سمع (هند) تقول "(سامي)! أود أن أطلب منك طلب أرجوك!"
دهش (سامي) وقال "أطلبي! لن أرفض لكِ طلباً"
فنظرت (هند) لوالدها بارتباك، وشعر (وسام) من نظرتها أنها تنوي قول شيء يكرهه، وقد نسي تماماً أمر النقود!
في تلك اللحظة كانت (هند) مرتبكة خائفة من والدها، وتخشى أن تعصي أوامره فتلقى مصيرها الأليم، إلا أن موضوع (أيمن) كان أهم بالنسبة لها، وكانت ترى أن (سامي) هو الحل الوحيد، فنظرت إليه وتشجعت قائلة "(سامي)! أبي بحاجة لأن يستلف من والدك مبلغاً من المال إن لم يكن عندكم مانع!"
كلمات شهق (وسام) بعدها بصدمة، وما إن سمعت (هند) صوت شهقة والدها حتى أغمضت عينيها وطأطأت رأسها وهي تبلع لعابها بخوف، فكون والدها يشهق هذا يعني أنه في قمة الصدمة التي ستلحقها بركان مشتعل!
أما (سامي) فقال بلا تردد "بالتأكيد!! وما المانع في هذا؟ لا مشكلة أبداً!!"
ثم نظر لـ(وسام) وقال "ما هو المبلغ الذي أنت بحاجة إليه؟"
ولكن (وسام) لم يرد، فقالت (هند) "أ.. أقصى ما يمكنكم إعطائه يا (سامي)!"
تعجب (سامي) وقال "أقصى ما يمكننا إعطائه؟ يجب أن تحددوا المبلغ! 1 أو 1000؟!"
فطأطأت (هند) رأسها وقالت بارتباك "ألا يمكن.. آلاف؟"
وفجأة قطع حديثها صوت (وسام) يقول بصدمة "(هند)!!!!!"
فنظرت (هند) لوالدها بخوف وقالت "نـ..نعم يا أبي؟!"
فصرخ قائلاً في وجهها "غادري الغرفة حالاً!!"
فتعجب (سامي) من هذا وظل ينظر إليهما دون أي كلمة، وكانت (هند) تخفض رأسها بقلق ثم تقول "أرجوك يا أبي، دعني أكمل كلامي، نحن في حاجة إلى هذا! أنظر.. (سامي) مستعد للمساعدة، فلماذا أنت.."
ولكن قاطع كلامها مجدداً وضرب الطاولة قائلاً بانفعال "قلتُ لكِ غادري الغرفة حالاً!!!!!!!!!!!"
فوقفت (هند) بطاعة وسارت متجهة لخارج الغرفة، إلا أن صوت (سامي) أوقفها قائلاً "مهلاً! ما الذي يجري؟"
فالتفتت (هند) لـ(سامي) والدموع تسيل على خدها ثم قالت "أرجوك يا (سامي)! نحن بحاجة إلى المال وإلا فقدنا أخي (أيمن)!!"
وفجأة انفجر بركان (وسام) ووقف من مكانه والتفت لـ(هند)، فصرخت (هند) بفزع وجرت مسرعة هاربة من الغرفة، ولحق بها (وسام) كالثور الهائج، فوقف (سامي) قائلاً بقلق "سيد (وسام)!! اهدأ أرجوك!!!!!!"
أما في داخل المنزل، فبينما كانت (نادين) في المطبخ مع (لجين)، دخلت إليهما (هند) وهي تصرخ خوفاً وتطلب منهما الحماية، ثم اختبأت خلف ظهر والدتها، ثم لحق بها ذلك الثور الهائج أحمر الوجه وعروقه البارزة في وجهه، ثم صرخ قائلاً "أين (هند)؟!؟!؟"
فقالت (نادين) مدافعة "(وسام)! اهدأ ولا تتسرع كما حدث بالأمس!! بالأمس نجى (أنس)، لكن ربما لن تنجى (هند) من عقابك!! هيا كن عاقلاً!!"
ثم صرخ قائلاً "كيف تجرؤ تلك اللعينة على عصيان أوامري أمام وجهي؟! وضعتني في موقف لا يحسد عليه أحد!!!!!!!!"
ثم أخرجت (هند) رأسها من خلف ظهر أمها وهي تقول بقلق وخوف "صدقني يا أبي أنا أحبك وأحب أن أساعدك! ثم إن (سامي) كابنك تماماً، لا داعي لأن نخجل أو نتردد في طلب المساعدة منه!!"
فقال (وسام) بغضب "فهمتُ الآن لماذا كنتِ مصرّة على قدوم (سامي) اليوم!! يا لكِ من فتاة!! لن أسامحكِ أبداً!!!"
ثم التفت (وسام) وغادر المطبخ عائداً لغرفة الجلوس حيث يوجد (سامي) الذي كان يسمع الصراخ بقلق دون أن يفهم ما يجري.

***يتبع***

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

نننظر اكمال الروايه
متااااااااااااااااااااااااااابعه


_________________
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat3echa.almountadayat.com

هبة

avatar
أخت متألقه

*الجزء الرابع عشر*

عاد (وسام) لغرفة الجلوس فوجد (سامي) يقف عند الباب ينظر للأسفل بملامح حزينة، وما إن ظهر أمامه (وسام) حتى قال له بقلق "سيد (وسام)! أرجوك أخبرني.. هل (هند) بخير؟!"
فأجاب (وسام) "نعم لا تقلق! إنها بخير!"
ثم جلس (سامي) بعد أن شجعه (وسام) على هذا وقال "أريد أن أعرف يا سيد (وسام) من بعد إذنك.. ما الذي يحدث؟ أشعر أنكم تواجهون مشكلة ما، صدقني أود حقاً مساعدتكم!"
فقال (وسام) "انسى ما قالته (هند)، كل شيء على ما يرام"
فقال (سامي) غير مقتنعاً "فهمت من كلامها أن (أيمن) في خطر! أرجوك يا سيد (وسام) أريد أن أفهم ما يجري!"
ثم طفح كيل (وسام) وقال بغضب "قلت لك انسى الأمر!!!!!!"
صمت (سامي) بارتباك وهو يقول "أ.. أنا آسف"
وبعد مرور الوقت استأذن (سامي) قائلاً أن عليه المغادرة، فأوصله (وسام) عند باب المنزل وودعه ثم أغلق الباب، وظلّ (سامي) يقف خلف الباب ينظر للأرض بحزن، متمنياً أن يعرف ما يجري كي يساعدهم، لكن (وسام) منعه من هذا!
ثم تقدّم بعض الخطوات يميناً ليتجه للسيارة التي أوقفها بعيداً، لكنه فوجيء بصوت يناديه قائلاً بصوت منخفض "(سامي)!!"
فالتفت (سامي) حوله ودهش بـ(هند) تقف عند نافذة غرفتها، فاقترب (سامي) من النافذة وقال "(هند)!! هل أنتِ بخير؟"
فأجابت (هند) "نعم!"
ثم قال (سامي) "والدكِ منعني من معرفة ما يجري"
فطأطأت (هند) رأسها وبدأت الدموع تسيل على خدها، فحزن (سامي) وقال "أرجوكِ يا (هند) لا تبكي! لا أحب أن أراكِ هكذا"
فقالت (هند) وهي تمسح الدموع من على خدها "أخي (أيمن) في خطر، لقد اختطفه رجل وطلب مبلغاً من المال مقابل إعادته سالماً!"
صدم (سامي) وقال "ماذا؟! لا حول ولا قوة إلا بالله!!"
ثم قالت (هند) "أبي لا يملك كل المبلغ المطلوب!"
فقال (سامي) "أخبريني كم تحتاجون، وسأفعل المستحيل للمساعدة!"
فطأطأت (هند) رأسها وقالت بقلق "أ.. في الحقيقة.. نحن بحاجة إلى.."
ثم قال (سامي) "تشجعي يا (هند)! لماذا أنتِ مترددة؟ ألا تثقين بي؟"
فقالت (هند) "بل أثق بك!! لكن.. المبلغ كبير!"
فقال (سامي) مطمئناً "أخبريني كم تحتاجون!"
فترددت (هند) قبل أن تقول "أ.. 5,000 ..."
فقال (سامي) مندهشاً "فقط؟!؟"
فقالت (هند) متشجعة "في الحقيقة.. هو.. 7,000!"
ثم صمتت قليلاً قبل أن تقول "9,000..!"
فعقد (سامي) ذراعيه وأخذ ينظر إليها قبل أن يقول "إلى متى ستفعلي هذا؟ ألن تصارحيني؟"
فطأطأت (هند) رأسها وقالت بحزن "لا أستطيع! المبلغ كبير"
فقال (سامي) منزعجاً "أنتِ أخبريني كم هو المبلغ وتوقفي عن هذا!"
فأجابته (هند) بصراحة وقالت "إنه 20,000!!! هذا هو المبلغ الذي نحتاجه منك!"
ثم طأطأت رأسها خجلاً من الموقف ووضعت كفيها على وجهها وبكت قائلة "تباً لذلك الرجل، لعنة الله عليه، أذلنا!"
صدم (سامي) ثم قال لها بصدمة "أذلنا؟! هل طلبكِ مني للنقود هو مذلة يا (هند)؟!؟"
فأبعدت (هند) يديها عن وجهها ووجدت (سامي) ينظر إليها نظرة مؤنبة، فقالت له "أ.. أنا آسفة.. لم أكن أقصد أن.."
ولكن قاطع كلامها قائلاً "لا بأس! عموماً.. سيكون المبلغ عندك غداً في مثل هذا الوقت بإذن الله، إن لم تريدي من والدكِ أن يعلم فخذي المبلغ من النافذة! إلى اللقاء"
هذا ما قاله (سامي) قبل أن يستدير مبتعداً عن المكان متجهاً لسيارته، كانت (هند) تشعر بالحزن لأنها شعرت بأن استخدامها كلمة ((مذلة)) فيها إهانة له، ولكن مع هذا.. شعرت بالسعادة لأن (سامي) كان عند حسن ظنها وسيساعدها على حسب ما وعدها.
وبعد قليل دخلت (لجين) للغرفة وقالت "ألم تغيري ملابسكِ بعد يا (هند)؟"
فنظرت إليها (هند) بسعادة وجرت مسرعة نحوها ثم أغلقت الباب وهمست في أذنها قائلة "سنحصل على المبلغ من (سامي)!!"
دهشت (لجين) وقالت "كيف؟!؟"
فقالت (هند) "لقد تحدثتُ معه عبر النافذة!"
فصدمت (لجين) وقالت "لو علم أبي بهذا فسيشنقك!"
فضحكت (هند) بصوت منخفض ثم قالت "لم أكن أتوقع أن ينجح الأمر! كدتُ أموت خوفاً من أن يدخل عليّ أبي فجأة!"
ثم قالت (لجين) "وكم هو المبلغ؟"
فأجابت (هند) "20,000!!"
ففرحت (لجين) وقالت "رائع!! إذاً سيدفع ثلث المبلغ! وأبي لديه الثلث، والثلث الأخير من (لؤي)!"
فأومأت (هند) برأسها إيجاباً ثم عانقت (لجين) بسعادة وهي تقول "أنا سعيدة جداً! الحمد لله"
ثم قالت (لجين) بتوتر "مازال دوري، أنا قلقة! أنتِ نجيتِ من العقاب، أما أنا... ااااااااااااخ ماذا سأفعل"
فضحكت (هند) وقالت مشجعة "لا تقلقي! كل شيء سيكون على ما يرام بإذن الله"
وعند اقتراب وقت المغرب، كانت (لجين) تتعمد جلوسها بجانب والدها، وفي قلبها كانت تنتظر اتصال (لؤي) في أي لحظة، حتى أخيراً رنّ هاتف (وسام)، فنظر للشاشة وقال لـ(لجين) "إنه خطيبكِ!"
فتظاهرت (لجين) بأنها مندهشة وكأنها لا تعلم أنه سيتصل في هذه اللحظة، ثم أجاب (وسام) قائلاً "السلام عليكم!"
فردّ (لؤي) "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته! كيف حالك سيد (وسام)؟"
فأجاب (وسام) "أنا؟ اااااه وماذا سأقول؟ الحمد لله على كل حال، كيف حالك أنت؟"
فأجاب (لؤي) "أنا بخير، هل أنت على موعد الليلة؟"
فتعجب (وسام) وقال "لا! لماذا؟"
فردّ (لؤي) "أود أن آتي لزيارتك للحديث معك في أمر خاص"
دهش (وسام) ثم نظر بطرف عينه لـ(لجين) وكأنه صار يشك في الموضوع، تلك النظرة أخافت (لجين) فالتفتت كأنها لا تعي ما يجري حولها، ثم قال (وسام) "يمكنك أن تتفضل"
فقال (لؤي) "بعد صلاة المغرب!"
فوافق (وسام) "حسناً! أهلاً بك"
وبعد قليل أغلق (وسام) الخط ونظر لـ(لجين) دون أي كلمة، أما هي فأخذت دقات قلبها تتسارع خوفاً وقلقاً من تلك النظرات التي ملأها الشك، ثم سمعته يقول "(لجين)!"
ففزعت (لجين) ونظرت لوالدها قائلة بخوف "نـ..نعم يا أبي؟"
فقال (وسام) "هل تخفين عني شيئاً؟"
صدمت (لجين) ثم ابتسمت قائلة "أ.. أنا؟ مثل ماذا؟"
ثم صمت (وسام) ولم يتحدث، ثم وقف قائلاً "سأذهب لأستعد لصلاة المغرب في الجامع، وسيأتي خطيبكِ بعدها"
ثم غادر المنزل بينما أرخت (لجين) عضلاتها وهي تتنفس الصعداء، فدخلت (هند) مسرعة للغرفة وقالت "(لجين)! ماذا حدث؟"
فقالت (لجين) "مازلنا في البداية! ادعي لي بالتوفيق!"
فرفعت (هند) يديها عالياً وهي تقول "وفقكِ الله يا رب!!!!!!"
وبعد مرور الوقت عاد (وسام) لمنزله ثم سار متجهاً لغرفته، لكنه في الطريق لمح غرفة الفتيات مفتوحة وبداخلها (لجين) ترتدي وشاحها أمام المرآة بعد أن ارتدت كل ملابسها، فجن جنون (وسام) ودخل مسرعاً للغرفة وصرخ قائلاً "ما الذي تفعلينه؟!؟"
ففزعت (لجين) والتفتت لوالدها وهي تقول بخوف "ما بك يا أبي؟! لقد أفزعتني!!"
ثم قال (وسام) "قلتُ لكِ ما الذي تفعلينه؟!؟!؟!؟"
فأجابت (لجين) "أرتدي ملابسي!!"
فسأل (وسام) "ولماذا؟!"
فتعجبت (لجين) ثم قالت "لأجل (لؤي)!"
فابتسم (وسام) بسخرية ثم قال "لعلكِ تفكرين العبث معي كما فعلت بي (هند) أمام خطيبها! لن تقتربي أبداً من غرفة الجلوس! فـ(لؤي) قادم لأجلي لا لأجلك! أتفهمين؟!"
صدمت (لجين) والتفتت لـ(هند) التي كانت تجلس على سريرها تنظر إليهما بقلق، ثم نظرت (لجين) مجدداً لوالدها وقالت "ولكن يا أبي.. ألن تقبل منه المساعدة!؟"
فأجاب (وسام) "لو علم (لؤي) بالموضوع فسأقطع لسانك! أتفهمين!؟"
شهقت (لجين) بصدمة قبل أن يلتفت والدها ويغادر الغرفة ويغلق خلفه الباب، ثم نظرت (لجين) لأختها وصرخت قائلة "(هند)!! ماذا أفعل؟!؟ يبدو أن أبي جاد في كلامه!!!"
فقالت (هند) بارتباك "لا أدري!"
ثم وضعت (لجين) يدها على خدها وقالت "يا إلهي! لكنني أخبرتُ (لؤي) في الهاتف عن الموضوع بأكمله!!"
فطأطأت (هند) رأسها ولم ترد، فتابعت (لجين) كلامها قائلة "ماذا سيفعل أبي عندما يكتشف أن (لؤي) يعلم بالأمر؟! ليس هذا وحسب.. بل ومعه المبلغ أيضاً!!!!!"
فقالت (هند) بدهشة "حقاً؟ هل قال أنه سيحضر معه المبلغ؟"
فأجابت (لجين) "أجل!!!"
فقالت (هند) "لا خيار أمامكِ سوى أن تغلقي باب الغرفة بالمفتاح لتحمي نفسك!"
فقالت (لجين) "ولكن إلى متى؟!؟"
فأجابت (هند) "إلى أن يهدأ بركانه! أبي سريع الغضب لكنه سريع الرضى!"
فاقتربت (لجين) من الباب وأغلقته بالمفتاح وهي تقول بقلق "لطفك يا رب!"

***يتبع***


*الجزء الخامس عشر*

فتح (وسام) باب المنزل بعد أن سمع صوت الجرس، ورحّب بـ(لؤي) وطلب منه الدخول إلى غرفة الجلوس، وأخذ ينظر إلى الحقيبة التي كان يحملها بتعجب، وعندما جلسوا قال (وسام) "كيف حالك يا (لؤي)؟ ما آخر أخبار العمل؟"
فأجاب (لؤي) "كل شيء على ما يرام! أخبرني كيف حالك أنت؟ ألم تسمع أي شيء جديد عن (أيمن)؟"
شهق (وسام) بصدمة ثم قال "(أيمن)؟!؟"
ثم اقترب (لؤي) من الحقيبة ووضعها على الطاولة ثم فتحها ليظهر داخلها رزم من النقود، ويتبعها (لؤي) قائلاً "هذا 20,000 جنيه! أرجو أن يرجع (أيمن) إليك سالماً"
جمدت الدماء في عروق (وسام)، وظل ينظر بعينين جاحظتين وملامح منذهلة مندهشة مصدومة مفزوعة، فقال (لؤي) بتعجب "سيد (وسام)؟ هل أنت بخير؟"
وفجأة وقف (وسام) بانفعال وصرخ قائلاً "من أخبرك بالأمر؟!؟!؟!؟"
فزع (لؤي) من انفعال (وسام)، وكادت تشل قدمي (لجين) في غرفتها التي سمعت صراخ والدها بغضب، ثم أجاب (لؤي) "لـ..لقد.. أخبرتني به.. (لجين)!"
جن جنون (وسام) ثم غادر الغرفة مسرعاً، تاركاً (لؤي) ينظر بتعجب، فلم يكن يدري أن (لجين) تخفي الموضوع عن والدها!
في تلك اللحظة صرخت (لجين) بفزع عندما سمعت صوت الثور يقترب من غرفتها، فجرت وارتمت على سريرها ووضعت على نفسها الغطاء وهي تقول "يا إلهي.. احميني أرجوك!"
ثم سمعت أحدهم يحاول فتح الباب، ثم يطرقه بقوة وهو يقول "افتحي الباب!!!!!!!!"
فقالت (لجين) بقلق "أرجوك يا أبي! اهدأ!!"
ولكن (وسام) ظل يضرب الباب حتى شعرت أنه سيقتلع من مكانه في أي لحظة، فبدأت الدموع تسيل على خدها خوفاً وهي تقول "أرجوك يا أبي"
ثم صرخ (وسام) "قلتُ لكِ افتحي ألا تفهمين؟!؟!؟!؟!؟"
فقالت (لجين) "سأفتح بشرط أن تعدني أنك لن تؤذيني!"
فقال (وسام) "افتحي حالاً!!!!!!!!!!!!"
فوقفت (لجين) من سريرها واتجهت للباب ويديها ترتعش خوفاً، وتراقبها (هند) التي أخذ الرعب يتغلغل إلى قلبها هي أيضاً، ثم فتحت الباب بالمفتاح، وفجأة انفتح الباب بقوة ثم دخل منه (وسام) وهاجمها بأن أمسكها من شعرها وأخذ يهز رأسها قائلاً "تعصين أوامري؟!؟!؟!؟"
فقالت (لجين) والدموع تسيل على خدها "أبي.. أرجوك أعطني فرصة للحديث!"
ولكن (وسام) أخذ يهزها بقوة وهي أخذت تصرخ ألماً، ودخلت للغرفة (نادين) وهي تنظر بفزع ثم شهقت قائلة "(وسام)!! ماذا تفعل؟!؟"
أما في زاوية الغرفة فكانت تقف (هند) بخوف، ولم تستطع التدخل وإلا لقيت العقاب الأليم وخصوصاً أن والدها لا يطيق النظر إليها حالياً، ودخل للغرفة (ريم) و(أنس) بسبب الصراخ، ثم ألصق (وسام) (لجين) على حائط وقال "لماذا تفعلين بي هذا؟!؟ تكلمي!!!!!!!"
وفجأة سمع صوتاً خلفه يقول باكياً "لم تكن كذلك يا أبي!"
فالتفت (وسام) للمتكلم ووجد أنها (هند) تنظر إليه بحزن شديد والدموع تسيل على خدها، ثم قالت (لجين) وهي تبكي أيضاً "(هند) على حق! لم تكن كذلك يا أبي! لماذا تفعل بنا هذا؟ ألم تكن تحبنا؟ لم يسبق وأن مددت يدك على أحد منا! أليس (أيمن) أخونا؟"
صدم (وسام) وظل ينظر إليها دون أي حركة، ثم التفت لـ(هند) التي قالت "صحيح! أليس (أيمن) أخونا يا أبي؟ أليس من حقنا أن نساعده جميعاً؟ هل من العيب أن نتعاون في حمايته وتحريره من قبضة ذلك الرجل؟ هل نخجل من طلب المال في سبيل حماية أغلى ما نملك؟ أم أن (أيمن) ليس أغلى ما نملك يا أبي؟"
ثم التفت مجدداً لـ(لجين) التي قالت "(أيمن) هو كل ما نفكر فيه الآن! لا يهمنا من أين نحضر المال! ولا يهمنا مِن مَن نطلبه! ولا يهمنا المبلغ المطلوب! المهم أن يعود إلينا (أيمن) سالماً! هو كل ما يهمنا! ولا يمكننا أن نبقى هكذا دون مساعدتك! فكلنا عائلة واحدة نساعد بعضنا بعضاً!"
تلك الكلمات، كان تأثيرها قوي بالنسبة لـ(وسام)، فأبعد يده عن شعر (لجين) وطأطأ رأسه دون أي كلمة، ثم اقتربت منه (لجين) ببطء وعانقته وهي تقول "أحبك يا أبي!"
فلفّ (وسام) ذراعيه حولها وضمها بقوة إلى صدره والدموع تسيل على خده، ثم نظر لـ(هند) وفتح ذراعه لها وهو يقول "اقتربي يابنتي!"
فاقتربت (هند) وانضمت لذلك الحضن الحنون، وكانت لحظة مؤثرة بكى على إثرها كل من كان في الغرفة، ثم قال (وسام) "سامحاني! أعترف للمرة المائة أني كنتُ مخطئاً! لا أدري ما الذي جرى لي! نجحتم جميعاً في الابتلاء الذي ابتلانا به الله.. بينما أنا الوحيد الذي فشل فيه! أعترف أن قلقي على (أيمن) أفقدني القدرة على التركيز والتفكير! كل ما كنتُ أفكر فيه أن يعود إليّ (أيمن) سالماً أراه أمام عيني يلعب كما يفعل دائماً! لا أدري لماذا كنتُ أتحسس من مواضيع تافهة لا تستحق ما جرى أبداً! أعتذر إليكما! أعترف أنكما السبب في إنقاذ (أيمن) بعد الله وليس أنا!! أنتما من أروع من قابلت، أحبكم جميعاً!"
هدأت نفسية الجميع، واعتذر كل منهم للآخر واعترف بخطئه، وقَبِل (وسام) أن يستلف المبلغ من (لؤي)، كما أخبرته (هند) عن الذي دار بينها وبين (سامي) عند النافذة، وقالت أنه سيأتي غداً بالمبلغ، فابتسم لها (وسام) وشكرها على كل ما بذلته لأجل راحة والدها ومساعدته وإنقاذ أخيها.
وجاء اليوم التالي، واستلم (وسام) المبلغ من (سامي) وشكره جزيل الشكر على مساعدته، ثم ضمّ كل ما جمعه معاً فصار عنده 60,000 جنيه، المبلغ الذي طلبه الرجل!!
وعند الوقت المحدد، وضع (وسام) المبلغ في حقائب وانطلق بسيارته للمكان المطلوب.
في ذلك الوقت كانت (نادين) والأبناء يجلسون معاً في الغرفة منتظرين عودة (وسام) بفارغ الصبر، وكلهم لهفة وشوق لمقابلة (أيمن) الصغير الذي اشتاقوا إليه جميعاً.
وبعد مرور الوقت سمعوا صوت الباب، فجروا مسرعين إليه وفتحوا الباب ودهشوا بـ(وسام) يقف أمامه ويمسك بيده يد (أيمن)!
ذلك المشهد صرخ لأجله كل أفراد العائلة بسعادة ثم التقطوا (أيمن) وعانقوه بسعادة وحمدوا الله أن عاد إليهم سالماً، وارتاح بالهم أخيراً بعد تفكير مطوّل وقلق وخوف مستمرّين!
وعادت الحياة لمجاريها كما في السابق، بل وازداد الحب بين أفراد العائلة وخصوصاً بين الأبناء ووالدهم! وفرحت (نادين) بهذا كثيراً وشعرت أن هذا الابتلاء كانت نتائجه مفيدة على الجميع!
رغم أنه كان قاسياً ومن أقسى ما قد يواجه المرء، لكن نهايته من أروع ما قد يتخيله المرء أيضاً!
وعاد الجميع لدراستهم بشكل طبيعي وبتفوق!
ومضت الأيام والأشهر، وجاء وقت حفل زفاف (لجين) مع (لؤي)، كانت سعادة الجميع في أقصى ما قد تكون، وقد كان عرساً مشابهاً للعرس الذي قامت به والدتها، يخلو مما قد يغضب الله! وفرح النساء وأعجبن به كثيراً.
ثم وبعد سنوات قليلة لحقت بها أختها (هند) وتزوجت من (سامي) بعد أن تخرجت من الجامعة بتفوق وتقديرات عالية وصارت طبيبة ماهرة!
أما (ريم) فهي على وشك التخرج، وحلمها في أن تصير محققة صار قريب جداً، وعاهدت نفسها أن تكون الجريمة التي ارتكبها ذلك الرجل الذي اختطف (أيمن).. هي الجريمة الأخيرة التي تحدث دون أن يقع فيها المجرم في السجن ويلقى مصيره الأليم! أما وأثناء دراستها فوجدت أن هناك من يتتبع خطواتها ويراقبها أينما ذهبت، فشعرت أنها ستلحق بأختيها في القريب العاجل!
أما (أنس) فصار على أبواب الجامعة، وصار يتمرن على هوايته في الكتابة منذ الآن، وشجعه الجميع على هذا.
وأخيراً (أيمن) حدد طموحه وقرر أن يصير لاعباً محترفاً للكرة!
في إحدى الأيام وبينما كان (وسام) جالس مع (نادين) في حديقة المنزل، قالت له "(وسام).. اعذرني إن كنتُ قد رفعتُ عليك صوتي يوماً ما، فيجب عليّ طاعتك واحترامك!"
فقال (وسام) "لا تعتذري يا عزيزتي، فما فعلته لأجلي لم أكن لأتحصل عليه من أحد! بل أنتِ من يجب أن تسامحيني إن كنتُ قد أخطأتُ في حقكِ يوماً أو تسببتُ في إزعاجكِ!"
فقالت (نادين) "سامحتك عزيزي!"
ثم نظر (وسام) للسماء وابتسم قائلاً "أنا راضٍ عن حياتي وفخور بكل ما أعطاه لي الله! فالحمد لله على كل شيء!"
فأومأت (نادين) برأسها إيجاباً وهي تقول "وفقنا الله كما كنا ندعوه دائماً! فمن ابتعد عنه خسر.. ومن سار على دربه نجح!"
فابتسم (وسام) قائلاً "صحيح! أحمد الله وأشكره على نعمه علينا! إنه لا يخيب ظن من يتقيه ويحبه ويطيعه! فأرجو أن يمن الله علينا في الآخرة أيضاً بجنة الخلد والنعيم، فهناك تكتمل فرحتنا بالفعل!"
فنظرت (نادين) للسماء وقالت "لا تحرمنا منها يا رب! لا أنا ولا زوجي ولا أبنائي! أمتعنا بلحظة دخولنا إليها جميعاً!"
فختم (وسام) قائلاً "نحن وجميع المسلمين والمسلمات!"
آمــين....

*النهاية*

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

نهااااااايه سعيــــــــــــــــــــــــده وجميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــله جدا
روااااايه رااااااائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعه جدا الفصل الاول والثاني
والفصل الثاني كان حكاية عائله مثاليه جدا
استمتعت كثيرا بقرائتها

بوركت اختي هبــــــه على هذا الطرح المميز ربي مايحرمنا من كتاباتك




















_________________
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat3echa.almountadayat.com


_________________
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat3echa.almountadayat.com

هبة

avatar
أخت متألقه
جزاك الله كل خير أختي الغالية على هذا التشجيع..
بارك الله فيك وشكراً على متابعة القصة حتى نهايتها Smile

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 2 من اصل 2]

انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى